ماهو التحول الرقمي وماهي مزايا التحول الرقمي ؟

 

 

ما هو التحول الرقمي ؟

من الصعب تقديم تعريف دقيق يمكن الاتفاق عليه كمصطلح لمفهوم التحول الرقمي ومع ذلك ، بشكل عام ، فإن التحول الرقمي هو عملية تقوم بها الشركة بتغيير نموذج أعمالها وتحويل عملياتها التشغيلية باستخدام التقنيات الرقمية.

إذا التحول الرقمي هو تسريع طريقة العمل التقليدية بحيث يتم استغلال تطور التكنولوجيا الكبير الحاصل لخدمة العملاء بشكل أسرع و أفضل – فبتالي يعمل التحول الرقمي على زيادة الكفاءة في خط سير العمل بحيث تقل الأخطاء وتزيد الإنتاجية۔

 


 

إحصل على إستشارتك المجانية للتحويل الرقمي  

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة استشارة تقنية

 


 

 

ما هي مزايا التحول الرقمي للأعمال؟

يجب على الشركات والمؤسسات أن تواكب التطور وان تقوم بعملية التحول الرقمي لأنشطتها وذلك لضمان تقديم خدمات تناسب ظروف العملاء وإحتياجاتهم المتنوعة ، ولكي تبقى تنافس بشكل صحيح .

حيث أصبحت الشركات التي تتجاهل عملية التحول الرقمي من خلال  استخدام التقنيات الحديثة عرضة للمنافسة وتدني مستوى التنافس الامر الذي سيؤدي بها إلى عدم إستمرارها في مجال العمل .

لذلك مزايا التحول الرقمي للأعمال هي :

  • سرعة في إتخاذ القرار ومدة التشغيل أقصر.
  • تعمل تكنولوجيا البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي لتقديم أفضل تجربة للمستخدم.
  • زيادة ولاء العملاء.
  • رقمنة وإعادة هندسة العمليات التشغيلية تزيد من كفاءتها.
  • زيادة أرباح الشركة بسبب انخفاض تكاليف التشغيل والإنتاج.
  • تتوسع حدود نموذج الأعمال Business model ومن الممكن استكشاف أسواق جديدة.

ماهي الأهداف الرئيسية للتحول الرقمي:

  • تقصير وقت صنع القرار.
  • زيادة مرونة العمليات ، وفقًا للاحتياجات الخاصة للعميل.
  • تقليل عدد الموظفين .

ماهي  المجالات الرئيسية المطلوب تغييرها في مجال الشركة للتحول الرقمي ؟

عندما نتحدث عن التحول الرقمي ، يمكننا تحديد أربعة مجالات رئيسية للتغيير:

  • عمليات تشغيل الشركة.
  • أنماط وأدوات التفاعل مع العملاء.
  • تحويل المنتج الحالي الى منتج رقمي ( موقع الكتروني ، تطبيق الكتروني ) الذي يجب أن يواجه التحديات التكنولوجية الحالية.
  • الأهم من ذلك – الطرق الفعالة اللازمة لجعل موظفيك وعملائك يستفيدون استفادة كاملة من التحول الرقمي .

 

حقيقة غالبًا ما يكون عدم توفر الفريق (أو عدم رغبته) – أي الافتقار إلى الحافز أو نقص الخبرة من ضمن العوائق الرئيسية التي تحول دون نجاح الأعمال. ومن الصعب تخيل نجاح مثل هذه التغييرات في شركة تعتمد على الإدارة الصارمة ، ونماذج صنع القرار التقليدية .

لذلك لكي تقوم بعملية التحول الرقمي لشركتك ستحتاج إلى:

  • رغبة الموظفين والإدارة العليا في التغيير ، وهو في الواقع شرط أساسي لا غنى عنه.
  • توفر مركز الكفاءة حيث يكون الموظفون مسؤولين عن جوانب معينة في العملية – يمكن أن يكونوا مقاولين من أطراف ثالثة (الاستعانة بمصادر خارجية لتكنولوجيا المعلومات).
  • تخصيص وقت كافٍ لتدريب موظفيك على النظام الجديد للحفاظ على الكفاءة التشغيلية.
  • تنفيذ التغييرات الرقمية تدريجيًا ، مع تتبع التغييرات بوضوح ، وتعديلات الإجراءات إذا لزم الأمر .

 

تحديات التحول الرقمي (وكيفية التغلب عليها)

تواجه الشركات والأنشطة التجارية تحديات عند البدء بالإنتقال من النظام التقليدي إلى التحول الرقمي ، سنتعرف على هذه التحديات وكيفية التغلب عليها كما يلي :

التحدي الأول – عدم وجود الخبرة المطلوبة للتحول الرقمي في داخل مكان العمل

من المهارات التي يجب ان يمتلكها فريق العمل المسؤول عن التحول الرقمي هي الخبرة في هندسة النظم الرقمي ، والمهارة اللازمة لبناء نماذج رقمية فعالة للعمل ، بالإضافة إلى القدرة لإدارة عمليات التحول الرقمي .

لذلك من الأفضل للتغلب على هذا التحدي هو الإستعانه بخبراء لديهم الخبرة في عمليات التحول الرقمي لتقديم المساعده لك بالشكل المناسب

التحدي الثاني – العمل بالتوازي بالنظام التقليدي لحين إنتهاء من عملية التحول الرقمي

عند البدء بعمليات التحول الرقمي داخل الشركه ، سيكون من الصعب توقيف النظام التقليدي المتبع في العمل لأن هذا يعني بأن الشركة ستتوقف عن تقديم خدماتها للعملاء ، لذلك في هذه المرحلة تحديدا يجب أن تكون هناك إدارة محترفة لحل هذه المشكلة وذلك من خلال العمل بالتوازي بالنظام التقليدي مع النظام الرقمي الجديد لحين الإنتهاء بشكل كامل من التحول الرقمي في داخل الشركة .

التحدي الثالث – مرونة الإدارة في العمل لتنفيذ التحول الرقمي

مرونة الإدارة تلعب دورا مهما في عملية التحول الرقمي ، حيث من الضروري أن يكون هناك مرونة في إتخاذ القرارات والإختيار الأفضل للتقنيات المناسبة للشركة أو مكان العمل وذلك حسب توصيات الخبراء القائمين على عملية التحول الرقمي .

قد تثبت العملية أنها طويلة ومعقدة ومكلفة ، ولكن التأثير على الإنتاجية وكفاءة الأعمال يبرر جميع التكاليف التي يتم إنفاقها.


الخلاصة

التحول الرقمي أصبح ضروري من ضروريات التنافس في سوق العمل لمواكبة أحدث التقنيات لتقديم أفضل خدمة للعملاء

ويوجد تحديات لعملية التحول الرقمي أهمها هي خبرة الفريق المسؤول عن التحول الرقمي ، بإمكانك التواصل معنا لتقديم لك الاستشارة المناسبة ومساعدتك في التحول الرقمي لشركتك وسيساعدك خبراؤنا في فهم المزايا التي يمكن أن يوفرها التحول الرقمي لعملك

 


 

إحصل على إستشارتك المجانية للتحويل الرقمي  

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة استشارة تقنية

 


 

أفضل 10 أسرار لنجاح التطبيق تعرف عليهم

 

أفضل 10 أسرار لنجاح التطبيق الإلكتروني

مع النمو المستمر لسوق الهواتف الذكية ، تسعى الشركات في جميع أنحاء العالم الآن للاستفادة من تطبيقات الجوال للتفاعل والتواصل مع عملائها وتقديم لهم الخدمات المتنوعة .

إذ أصبح الجوال الجهاز المفضل للمستخدمين على أجهزة سطح المكتب. حيث في عام 2017 ، قام المستخدمون بتنزيل 178.1 مليار تطبيق محمول على أجهزتهم ، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 258.2 مليار بحلول عام 2022.

ومع ذلك ، فإن الحقيقة المرة هي أنه ليست كل التطبيقات ناجحة ! إذا قمت بزيارة متاجر التطبيقات ، فستجد عددًا كبيرًا من التطبيقات غير المفيدة التي لا يتم تثبيتها من قبل المستخدمين ! والإقبال عليها ضعيف


 

إحصل على إستشارتك المجانية لتطوير تطبيقك  

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة تطوير تطبيق

 


 

لذلك هناك أفضل 10 أسرار لنجاح التطبيق الالكتروني وجعله تطبيق يلبي رغبات المستخدمين وتجعل تطبيق الجوال ناجحًا وأكثر شهرة وهي كالاتي :

اضغط على كل عنوان في القائمة لتفاصيل أكثر

  1. تصميم فريد وجذاب وبسيط UI-UX Design
  2. إمكانية استخدام التطبيق بدون إتصال انترنت
  3. توفير خيارات التخصيص المناسبة للمستخدمين
  4. دمج وسائل التواصل الاجتماعي
  5. اختيار منصة التطوير المناسبة
  6. تطبيق بدون إعلانات
  7. الاداء السريع
  8. دمج التحليلات في التطبيق
  9. نظام التغذية الراجعة
  10. دعم فني سريع وتحديثات منتظمة

 

 

1- تصميم فريد وجذاب وبسيط UI-UX Design :

السر الأول من أسرار نجاح التطبيق هو تصميم التطبيق والمظهر الخارجي له ، إذ يلعب دورا حيويا في نجاحه وشعبيته .

إذا كان تطبيقك مليئًا بالميزات غير الضرورية ، فمن المحتمل ألا يهتم المستخدمون حتى بمعرفة ما يمكنه القيام به. لتحقيق أقصى فائدة لنشاطك التجاري ، حاول الحفاظ على واجهة مستخدم تطبيق الجوّال بسيطة وسهلة الاستخدام وبسيطة قدر الإمكان.

 

 

2- إمكانية استخدام التطبيق بدون إتصال انترنت Offline Capabilities

التطبيق الجيد هو التطبيق الذي يمكن استخدامه حتى في حالة عدم توفر اتصال بالإنترنت. من خلال دمج إمكانات وضع عدم الاتصال بتطبيقك للجوّال ، فإنك تسمح للمستخدمين بالاتصال بعلامتك التجارية من كل مكان ، مما يؤدي إلى تجربة مستخدم إيجابية.

لذلك يجب أن يحتوي على الميزات Features التي يمكن الوصول إليها حتى في وضع عدم الاتصال. لذلك تأكد من إضافتها إلى تطبيق جوالك!

 

3- توفير خيارات التخصيص المناسبة للمستخدمين Personalization Options:

ومن اسرار نجاح التطبيق هو منح المستخدمين إمكانية تخصيص التطبيق وفقًا لمتطلباتهم الشخصية. نظرًا لأن كل مستخدم لديه تفضيلات فردية ، فأنت بحاجة إلى التأكد من وجود طريقة واضحة لتعديل الإعدادات المختلفة – مثل الألوان والخطوط وإعدادات الخصوصية وما إلى ذلك – في تطبيقك.

السبب الرئيسي الذي يجعل الجميع يحب التخصيص هو أنه يزيد من سهولة استخدام التطبيق إلى حد كبير.

 

4- دمج وسائل التواصل الاجتماعي Social Media Integration:

تعد وسائل التواصل الاجتماعي طريقة رائعة لنشر الخبر حول تطبيقك وبناء قاعدة مستخدميك بسرعة. تأكد من أن المستخدمين قادرون على مشاركة المحتوى على جميع منصات التواصل الاجتماعي الشائعة من تطبيقك. علاوة على ذلك ، يمكنك أن تجعل عملية التسجيل أسهل بكثير من خلال السماح للمستخدمين بتسجيل الدخول من خلال حساباتهم بتواصل الاجتماعي مثل ( فيسبوك ، تويتر ) ليتمكنو من الدخول الى التطبيق ، الامر الذي سيسهل عليهم التعامل مع التطبيق .

 

5- اختيار منصة التطوير المناسبة :

آندرويد Android أو آي أو إس iOS أو ويندوز فون Windows – ما نظام التشغيل الأساسي الذي يجب أن تبني تطبيقك من أجله؟ هذا هو السؤال الرئيسي الذي يخطر ببالك عندما تخطط لتطوير تطبيق جوال لمشروعك .

الإجابة النموذجية لهذا السؤال هي حسب جمهورك المستهدف ومجال المشروع الذي من خلالهم سيتحدد نظام التشغيل المناسب لتطبيقك

لذلك ننصح دائما بعمل دراسة جدوى متكاملة والتي سيتحدد من خلالها معلومات تتعلق بالفئة المستهدفة وطبيعة الفئة المستهدفة ، وايضا معلومات حول السوق المستهدف والبرمجة المناسبة لتطبيق مشروعك والعديد من الأمور المهمة لتحديد خط سير واضح للبدء بتنفيذ المشروع .

 

6- تطبيق بدون إعلانات مزعجة :

هل تعتقد يعتبر التطبيق أداة مُصممة لمساعدة المستخدمين على إنجاز مهمة معينة. سيؤدي ملء تطبيق نشاطك التجاري بالإعلانات إلى تشتيت انتباه المستخدمين وبالتالي يؤدي إلى تجربة سيئة للمستخدم وانخفاض معدل الاحتفاظ بالمستخدم بمرور الوقت ، فلذلك يعتبر هذا الأمر من اسرار نجاح التطبيق .

حسب الدراسات أثبتت بأن عدد الإعلانات المبالغ بها واماكن ظهورها بشكل غير ملائم هذا يؤدي لقيام المستخدمين إلغاء تثبيت التطبيق بعد استخدام التطبيق مرتين او ثلاثة ، فمن الأفضل تجنب أي نوع من الإعلانات داخل تطبيق مشروعك !

 

 

7- الاداء السريع للتطبيق:

هذا أحد أهم اسرار نجاح التطبيق من المهم جدًا التأكد من أن التطبيق لنشاطك التجاري لا يجعل المستخدمين ينتظرون أثناء التحميل . إذ أثبت الدراسات بان التطبيقات التي تستغرق أكثر من 8 ثوانٍ للتحميل تكون فرصتها قليلة للإستخدام والتثبيت في أجهزة المستخدمين .

لتقليل وقت تحميل التطبيق الخاص بك اطلب من المطور الخاص بالتطبيق لإستخدام افضل التقينات والتحسينات في الكود البرمجي لجعله يعمل بكفاءة عالية واداء سريع .

 

8- دمج التحليلات في التطبيق :

بصفتك مالكًا تجاريًا ، فإن إحدى الميزات الرئيسية التي يجب عليك دمجها في تطبيق الجوال الخاص بك هي التحليلات Analytics. تتيح لك التحليلات Analytics إمكانية تتبع المستخدمين ومعرفة سلوكهم في داخل التطبيق .

من خلال تتبع اهتمامات المستخدمين وإجراءاتهم ، يمكنك بسهولة فهم كيف يمكن تحسين تطبيقك بشكل أفضل للحصول على تجربة مستخدم ممتازة وهذا الأمر سيعزز من نجاح التطبيق بكل تأكيد .

 

9- نظام التغذية الراجعة Feedback System:

يُعد تقديم خيار إرسال التعليقات للمستخدمين طريقة رائعة لمعرفة ما يفكرون به بالفعل بشأن تطبيقك. سواء كان زرًا متبوعًا بنموذج تعليقات أو رابط لفتح بريد إلكتروني ، فإن الشيء الرئيسي هنا هو تزويد المستخدمين بطريقة سهلة للإبلاغ عن الأخطاء ، وتقديم اقتراحات قيمة لتحسين التطبيق وتقديم أي شكوى حول تجربة المستخدم السيئة . لذلك يجب أن تجعل نظام التغذية الراجعة من المستخدمين نظاما سريعاً وبسيطاً قدر الإمكان .

 

 

10- دعم فني سريع وتحديثات منتظمة:

إن نجاح تطبيق الجوّال يحتاج إلى عمل مستمر في التحديثات والتطويرات التي تجعل من التطبيق منافسا في سوق العمل

إذ يمتاز عالم التطبيقات بالنمو السريع والتحديث المستمر ، لذلك لنجاح تطبيقك يلزم إجراء تحديثات منتظمة للحفاظ على الأمور محدثة ، وتقديم ميزات جديدة وإعطاء المستخدمين سببًا قويًا لإستخدام تطبيق جوالك .

وبجانب آخر تقديم دعم فني سريع لمستخدمين التطبيق خيارا مثالياً وفعالاً لكسب عملائك والاحتفاظ بهم ، من خلال تفاعل مباشر معهم وفهم إحتياجاتهم والمشاكل الفنية التي قد يتعرضون لها اثناء استخدام التطبيق وفهم نوع التحسينات المستقبلية التي يرغبون في رؤيتها في تطبيق مشروعك .

 


الخلاصة :

من أسرار نجاح التطبيق هي تصميم فريد وجذاب وبسيط UI-UX Design وإمكانية استخدام التطبيق بدون إتصال انترنت ، مع توفير خيارات التخصيص المناسبة للمستخدمين ، وإمكانية مشاركة محتوى تطبيقك بوسائل التواصل الاجتماعي ، واختيار منصة التطوير المناسبة وعدم إزعاج المستخدمين في كثرة الإعلانات
والمحافظة على الاداء السريع للتطبيق من ناحية تحميل الموارد ، وتقديم خدمة دعم فني ممتازة والقيام بعمل تحديثات منتظمة مستمرة لتحسين التطبيق بما يتناسب مع إحتياجات المستخدم .

 


 

إحصل على إستشارتك المجانية لتطوير تطبيقك  

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة تطوير تطبيق

 


5 طرق لـ حماية فكرة تطبيق الكتروني

طرق حماية فكرة تطبيق الكتروني الأكثر فعالية

 

أحد مخاوف رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الالكترونية هو حماية فكرة تطبيق الكتروني من السرقة من قبل الاخرين ، خصوصا إذا كانت فكرة مميزة وتقدم حلا مبتكرا لمشكلة تواجه المجتمع أو أحد قطاعات الأعمال .

لذلك حرصنا من خلال هذه المقالة أن نقدم طرق فعالة مهمة حول ” كيفية حماية فكرة تطبيق الكتروني

 


 

لمساعدتك في مشروعك تواصل معنا 

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة تطوير تطبيق

 


 

الطريقة الأولى : توقيع إتفاقية عدم الإفصاح ( NDA ( Non Disclosure agreement

لـ حماية فكرة تطبيق الكتروني بإمكانك عقد إتفاقية عدم الإفصاح NDA هي إتفاقية تتم بين صاحب الفكرة وبين الجهة التي ستنفذ الفكرة

وهو عبارة عن عقد قانوني بين الطرفين ويجب أن تكون الجهة المنفذة جهة رسمية قانونية ، ويتم تحديد في الإتفاقية طريقة التعامل مع معلومات المشروع وجميع البيانات التي تخص المشروع والتي يرغب الطرفان في مشاركتها مع بعضهم البعض لأغراض محددة

مع تقييد وصول هذه المعلومات إلى أي طرف ثالث. ومن أكثر نماذج الاستخدام لها هي اتفاق السرية في البنوك و سرية بيانات المريض.

ويلزم هذا العقد الطرفين على عدم الإفصاح عن المعلومات المذكورة فيه. وتكون هذه الاتفاقية علاقة سرية تحمي هذه المعلومات وتمنع من إفشائها لأي جهة خارجية .

يوجد لإتفاقية عدم الإفصاح NDA ثلاثة أنواع وهي كالاتي :-

  • إتفاق عدم إفصاح أحادي : هذا النوع الأحادي يكون من جهة واحدة فقط وهي الجهة المنفذة للمشروع وتتعهد بعدم الإفصاح عن أي بيانات ومعلومات تتعلق بالمشروع بشكل مباشر أو غير مباشر وذلك بهدف حماية فكرة تطبيقك الإلكتروني
  • إتفاق عدم إفصاح ثنائي : يكون تعهد من الطرفين بعدم الإفصاح عن اي معلومات تتعلق ببعضهم البعض ، وهذا النوع من اتفاق عدم الإفصاح شائع عندما تتعاون الشركات فيما بينها في بعض المشاريع المشتركة أو ترغب في الاندماج
  • إتفاق عدم الإفصاح المتعدد : متعدد الأطراف يتم الاتفاق مع بعضهم البعض على عدم الإفصاح عن اي معلومات تتعلق ببعضهم البعض سواء مباشرة او غير مباشرة للمشروع . ويلغي هذا النوع من اتفاق عدم الإفصاح الحاجة إلى اتفاق منفصل انفرادي أو ثنائي لعدم الإفصاح بين طرفين فقط وبهذا سيتحقق حماية فكرة التطبيق الإلكتروني

 

 

الطريقة الثانية لـ حماية فكرة تطبيق الكتروني : حفظ حقوق النشر لفكرة تطبيقك Copyright

حقوق النشر هو حق قانوني مصرح به يتم إعطائه لصاحب العمل الأصلي بشكل حصري لإستخدامه وتوزيعه وفقا لقانون البلد التابع له

على الرغم من أنه لا يمكن حفظ حقوق النشر لفكرة ما ، لذلك يتم استخدام هذا الخيار بعد إنشاء التطبيق وكتابة أكواده وإبرام عقد قانوني مع الجهة المنفذة للمشروع لحفظ حقوق النشر لصالحك . فبتالي تحمي فكرة تطبيقك ومشروعك بشكل قانوني من النسخ او السرقة .

ملاحظة : ننصحك بالتعامل مع جهة رسمية قانونية لضمان حماية فكرة تطبيقك من السرقة أو النسخ .

 

الطريقة الثالثة : تسجيل علامتك التجارية

العلامة التجارية Trademark من الطرق التي ننصح بها لـ حماية فكرة تطبيق الكتروني ، وهي علامة مميزة يستخدمه فرد أو منظمة أعمال بشكل قانوني للإشارة على أن المنتجات أو الخدمات المقدمة للمستهلك والتي تظهر عليها العلامة التجارية تنشأ من مصدر وحيد، وذلك بهدف تمييز منتجاتها او خدماتها عن منتجات وخدمات الآخرين .

العلامة التجارية عادة ما تكون كلمة، أو اسم، أو عبارة، أو شعار، أو رمز، أو تصميم، أو صورة أو بعض هذه العناصر مجتمعة. لذلك يجب تسجيل علامتك التجارية لتطبيقك بشكل قانوني وبهذا تضمن المطالبة القانونية من اي جهة ستقوم بنسخ التطبيق ونشره .

إضافة الى أن العلامة التجارية هي بمثابة علامة توثيق مميزة لعملائك عن التطبيقات المزيفة .

 

 الطريقة الرابعة : المتابعة المستمرة لمتاجر التطبيقات لحماية فكرة تطبيقك

يجب ان تهتم بالمتابعة المستمرة لمتاجر التطبيقات لرصد أي تطبيقات مستنسخه من فكرة تطبيقك للقيام بالإبلاغ عنها وإثبات بأن هذا التطبيق مزيف ، وهذا الأمر سيؤدي لإزالة التطبيق المزيف من المتجر

تدعم شركة جوجل وآبل لحماية افكار التطبيقات قدر الإمكان ، بإمكانك من خلال جوجل استخدام خيار ” الإبلاغ عن مشاكل أو مخالفات المحتوى ” وذلك لإبلاغ عن تطبيق تعتقد أنه ينتهك حقوق علامتك التجارية أو حقوق الطبع والنشر لديك ( اضغط هنا )

ومن خلال متجر آبل ” App Store ”  للتطبيقات بإمكانك التبليغ عن تطبيقات مزيفة أو إنتهاكات تخص ملكية تطبيقك ( اضغط هنا )

 

الطريقة الخامسة : ابحث عن الشريك المناسب والفريق المضمون

لـ حماية فكرة تطبيق الكتروني في حالة اذا احتجت لأن يكون معك شريك في المشروع ، حينها يجب عليك أن تبحث عن الشريك المناسب والذي تثق به للعمل سويا بكل سرية وآمان لعمل المشروع

وبالتأكيد ستكون بحاجة لفريق عمل متكامل للقيام بالبدء بتنفيذ مشروعك لتصميم وبرمجة المشروع ، فلذلك يجب إختيار فريق عمل المناسب والذي تضمن من خلاله ان لا يتم سرقة فكرة التطبيق او تصميمه وحتى اكواده الى جهات أخرى !

 


الخلاصة :

لـ حماية فكرة تطبيق الكتروني يجب القيام بعدة طرق وخطوات لإثبات الملكية وهي من خلال توقيع إتفاقية عدم الإفصاح ، وتسجيل العلامة التجارية وحفظ حقوق النشر لصالح صاحب التطبيق ، والبحث عن الشريك المناسب وفريق العمل الموثوق

ويفضل لحماية فكرة التطبيق الالكتروني بشكل آمن ان تتعامل مع جهة رسمية مرخصة لتقديم خدماتها الرقمية لأصحاب المشاريع الالكترونية .

 


 

لمساعدتك في مشروعك تواصل معنا 

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة تطوير تطبيق

 


 

تطوير-تطبيق

8 أسئلة يجب معرفتها قبل البدء بتطوير تطبيق جوال

8 أسئلة يجب معرفتها قبل البدء بتطوير تطبيق جوال

 

لكي يتم تنفيذ تطوير تطبيق جوال يعمل على نظام تشغيل اندرويد أو ايفون يجب القيام بعدة أمور وأهمها هو تقييم مدى جدوى التطبيق وما إذا كان يستحق إنفاق الوقت والمال على تطويره أم لا !

حقيقة إذا تجاهلت مرحلة دراسة الجدوى والقيام بعملية التحليل الأولي وجمع المعلومات ، قد تعرض عمل مشروعك للكثير من التحديات والعوائق ، وفي نهاية المطاف ستكتشف أن المشروع غير مربح او لن تتمكن من إكمال المشروع .

 


 

لمساعدتك في مشروعك تواصل معنا 

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة تطوير تطبيق

 


 

 

فيما يلي ثمانية أسئلة ستساعدك في اتخاذ القرار الصحيح للبدء بـ تطوير التطبيق للجوال :

1- ماهو الهدف من تطوير التطبيق
2- هل قمت بدراسة السوق المستهدف بشكل كامل ؟
3- من المنافسين لك ؟
4- ما هو الجمهور المستهدف الرئيسي لتطبيقك؟
5- كيف ستجذب المستخدمين لتطبيقك ؟
6- كيف سيحقق لك التطبيق ارباح ؟
7- هل لديك الخبرة الكافية لتحديد فريق العمل ؟
8- هل يوجد واير فريم مناسب wireframe ؟

 

حول تطوير تطبيق جوال

  1. ما هو الهدف من تطوير التطبيق ؟

الهدف من تطوير التطبيق يجب أن يكون واضح تماما كما ذكرنا هذا في شرح خطوات إنشاء تطبيق

فعلى سبيل المثال هل هو  يهدف إلى تحسين كفاءة العمليات التجارية وتحسين عمل الموظفين؟ هل التطبيق سيصبح أداة يستخدم لزيادة ولاء العملاء الحاليين؟ ستؤثر الإجابة على هذا السؤال بشكل كبير في عملية  تطوير التطبيق .

دائما ياتي التطبيق الناجح في حل مشكلة معينة ، وهذا هو الدافع الحقيقي لإستخدام التطبيق من قبل الاشخاص المهتمين الذين وجدوا حل المشكلة من خلال تطبيقك فبتالي سيصبحو عملاء دائمين لك ، إلى جانب ذلك ، قد يتضح أن هناك بالفعل أدوات جيدة جدًا بالإمكان استخدامها في تطبيقك لحل هذه المشكلة وهذا سيساهم في تطوير التطبيق بشكل ناجح .

  1. هل قمت بدراسة السوق المستهدف بشكل كامل ؟

إذا كنت خبيرًا في المجال الذي سيتم فيه استخدام تطبيقك ، فلن يكون من الصعب عليك الإجابة على هذا السؤال. من ناحية أخرى ، إذا كنت لا تفهم السوق جيدًا بما فيه الكفاية ، فسيكون من الأفضل لك طلب المساعدة من خبراء في تطوير الأعمال لجعل السوق المستهدف واضح تماما لك والمفيد أيضا في عملية تطوير التطبيق .

يمكن أن يكون إما شريكًا (مؤسسًا مشاركًا) أو مستشارين قادرين على تقييم المخاطر المحتملة والممكنة للفكرة.

 

المنافسين في مرحلة تطوير التطبيق

  1. من المنافسين لك ؟

من الضروري معرفة المنافسين لك في سوق العمل ، ليتم دراستهم ومعرفة نقاط الضعف والقوة لهم وذلك بهدف ضمان إنشاء تطبيق يستطيع أن ينافس في السوق المستهدف

من طرق دراسة المنافسين هو تحليل تطبيقاتهم ومعرفة المزايا التي يوفرونها وماهي عيوبها والقيام بتحسينها في تطبيقك

دائما في شتى الطرق الممكنة للتميز عن المنافسين وجذب المزيد من المستخدمين لتطبيقك .

  1. ما هو الجمهور المستهدف الرئيسي لتطبيقك؟

لإنشاء تطبيق جوال ناجح ، من المهم فهم من سيستخدمه في النهاية. عليك اكتساب المعرفة الأساسية حول المستخدمين في مرحلة تحليل السوق ودراسته .

يمكنك تقسيم المستخدمين المستهدفين المحتملين عن طريق إنشاء العديد من الملفات الشخصية للمستخدمين بناءً على معايير مثل:

  1. البيانات الديموغرافية (الجنس والعمر)
  2. المنطقة الجغرافية (منطقة ، بلد واحد أو أكثر)
  3. الإهتمامات
  4. دوافعهم لاتخاذ القرارات ، إلخ.

استنادًا إلى هذه البيانات ، سيكون من الأسهل بالنسبة لك تحديد الأولويات وتحديد الشريحة الامثل لجمهورك المستهدف

  1. كيف ستجذب المستخدمين لتطبيقك ؟

إذا ركزت ، مثل العديد من المطورين الآخرين ، بشكل حصري على عملية التطوير ونسيت ضرورة اجتذاب المستخدمين ، فستقع بكل تأكيد في مأزق !

 يحتوي App Store و Play Store على مئات الآلاف من التطبيقات ، ويمكن أن يضيع تطبيقك بسهولة بين مجموعة متنوعة من المنتجات المقدمة وبالتالي ستحتاج إلى ميزانية تسويقية كبيرة.

إذا لم تتمكن من الإجابة على هذا السؤال ، فيجب عليك طلب المساعدة من المتخصصين الذين سيقومون بإجراء التحليلات المناسبة وإرشادك على :

  1. ما القنوات الإعلانية التي يجب أن تعتمدها للتسويق لتطبيقك
  2. ما الحد الأدنى للميزانية التسويق التي يحتاجها تطبيقك
  3. ما هي الموارد الأخرى التي ستحتاجها للوصول إلى هدفك.
  1. كيف سيحقق لك التطبيق ارباح ؟

إذا قمت بتطوير تطبيقك لغرض آخر غير تلبية احتياجات عملك الخاصة ، فمن الضروري أن تعرف مسبقًا كيفية كسب المال منه.

إليك أكثر نماذج تحقيق الدخل شيوعًا لجني الأرباح:

  • الربح من خلال نسخة مدفوعة من التطبيق
  • الربح من الشراء داخل التطبيق in-app purchases
  • الربح من خلال نموذج freemium (رسوم من الميزات المتقدمة)
  • الربح من خلال الإعلانات
  • الوصول إلى المحتوى عن طريق الاشتراك.

وأصبح النظام البيئي للجوّال حاليًا أكثر تعقيدًا وتنوعًا ، لذلك يمكننا أن نتوقع ظهور طرق جديدة لتحقيق الدخل.

  1. هل لديك الخبرة الكافية لتحديد فريق العمل ؟

تحديد فريق العمل لـ تطوير التطبيق من الامور المهمه جدا ، حيث يجب أن تقوم بتحديد فريق العمل المناسب للبدء بـ تطوير التطبيق

إن تحديد كل دور لكل شخص في فريق العمل سيساعد على ضمان سير العمل بنجاح بدون عقبات أو تأخر في الإنتهاء من عملية تطوير التطبيق

إذا كانت عملية التطوير مفتوحة بدون تحديد الأدوار لفريق العمل فهناك إحتمال كبير من أن تحصل على شيء مختلف عما تتوقعه

8- هل يوجد واير فريم مناسب wireframe ؟

إذا كان لديك بالفعل ” واير فريم Wireframe ” فإن تقدير الوقت وتكاليف الميزانية اللازمة لتطوير التطبيق سيستغرق جهدًا أقل بكثير. علاوة على ذلك ، إذا كان لديك نموذج أولي مفصل ، فسيتمكن مهندسو البرامج وأخصائيو تجربة المستخدم من إجراء التعديلات اللازمة قبل بدء العمل في التطوير ، مما يؤدي إلى الحد الأدنى من التغييرات في عملية تطوير التطبيق .

الخلاصة :

يمكننا تلخيص هذه المقالة في جملة واحدة: يجب عليك الإجابة عن هذه الأسئلة قبل بدء عملية تطوير التطبيق. إذا تخطيت هذه الخطوة ، فقد يكون مصير مشروعك مهدد بالفشل .

هذه القائمة ليست شاملة بأي حال ، وتعتمد العديد من الأشياء على نوع المشروع المحدد. ومع ذلك ، فإن هذه الاسئلة الثمانية ملائمة لعملية تطوير تطبيق للجوالات .

 


 

لمساعدتك في مشروعك تواصل معنا 

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة تطوير تطبيق

 


 

 

 

دليل إنشاء تطبيق توصيل طلبات بشكل ناجح بالخطوات ” تصميم وبرمجة تطبيق توصيل “

أصبحت تطبيقات التوصيل من التطبيقات المهمة والأكثر إستخداما وذلك بسبب أنها أكثر ملائمة لحاجة الناس بسبب ظروف حياتهم العصريه الأكثر إزدحاما بالأعمال والمهام اليومية الكثيرة الأمر الذي يجعلهم يميلون لطلب حاجياتهم من مأكل ومشرب وأي أمور أخرى بإستخدام تطبيق التوصيل

 

وفي الأزمة الحالية ” أزمة كورونا ” كانت تطبيقات التوصيل هي أفضل خيار في ظل الحجر المنزلي الذي أجبر الناس على البقاء في منازلهم ، للحصول على إحتياجاتهم اليومية .

 

إذا كيف ننشئ تطبيق توصيل طلبات متكامل ؟

في البداية سنوضح أهم النقاط التي سنناقشها بخصوص انشاء تطبيق توصيل طلبات متكامل  وهي كالاتي :

  1. عمل دراسة جدوى لفكرة تطبيق التوصيل الخاصه بمشروعك
  2. تحديد نوع تطبيق التوصيل المناسب لفكرة مشروع
  3. تحديد مستخدمين النظام حسب نموذج العمل Aggregator Model
  4. معرفة الميزات الرئيسية التي يحتاجها تطبيق التوصيل
  5. تصميم شاشات تطبيق التوصيل UI-UX لأفضل تجربة إستخدام
  6. برمجة التطبيق بأحدث التقنيات الآمنة

 

 


لمساعدتك في انشاء تطبيق توصيل طلبات تواصل معنا 

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة تطبيق جوال


 

 

1- عمل دراسة جدوى لفكرة تطبيق التوصيل الطلبات الخاصة بمشروعك

 

حقيقة في بداية المشروع ليس من الواضح دائماً ما هي المشاكل والتحديات والإحتياجات التي يجب أن يتناولها المشروع البرمجي الجديد وكيف يمكن للأفكار الجديدة أن تساعد في إيجاد الحلول.

لذلك عند البدء في إنشاء فكرة تطبيق توصيل طلبات للبدء ببرمجة التطبيق، ينبغي توضيح أهدافه ونطاقه من خلال دراسة جدوى ، دراسة الجدوى هي تعتبر أداة يمكن لصاحب المشروع استخدامها في إتخاذ القرار من ناحية تنفيذ المشروع أو عدم تنفيذه.

 

 

2- تحديد نوع تطبيق توصيل الطلبات المناسب لفكرة مشروعك

يوجد نوعين من تطبيقات التوصيل من ناحية نموذج العمل وهي كالاتي :-

  • تطبيقات وسيطة Third-Party App بين العميل Customer والجهة المقدمة للخدمة Provider مثل ( المطعم ، سوبرماركت .. الخ )

يتيح هذا النموذج للعملاء تصفح مجموعة متنوعة من المحلات التجارية مثل المطاعم وقوائمها. يقوم المستخدم أولاً بإنشاء حساب ، ويتصفح قائمة المطاعم ومراجعاتها من قبل عملاء آخرين ويقوم باختيارهم.

بعد اختيارهم ، سيقدمون طلبًا ، وتتم معالجة معلومات الطلب للتسليم. تتمثل الوظيفة الرئيسية لهذا التطبيق التابع لجهة خارجية في التوصيل بين الطرفين.

نظرًا لأن جزء التسليم من الطلب يعتني به المطعم ، فهذا مثالي للمطاعم الكبيرة. ولكن عندما يتعلق الأمر بالمطاعم الجديدة والأصغر ، يكون من الصعب إبرازها في هذه التطبيقات. وهنا يأتي النوع التالي.

 

  • تطبيقات خدمات لوجستية Logistics/Delivery

هذا هو النوع يقصد به بان يصبح التطبيق يقدم خدمة الطلب ومعالجة الطلب والتسليم في مكان واحد بحيث لا يضطر التطبيق إشعار المطعم ليقوم المطعم بمعالجة الطلب  حيث يتم معالجة تسليم الطلب بواسطة التطبيق نفسه. على عكس نموذج تطبيقات الوسيطة ، فإن هذا مربح للغاية للشركات الناشئة ، بحيث لا يتعين عليهم الحفاظ على نظام تسليم منفصل للأوامر. وهذا يخفض النفقات بشكل كبير.

أما بالنسبة للمطاعم القائمة بالفعل ، فهي تضيف فقط إلى الربح ، حيث يمكنها خفض إنفاق القوى العاملة والتركيز بشكل أكبر على جزء المعالجة الرئيسي.

 

3-تحديد مستخدمين النظام حسب نموذج العمل Aggregator Model

عند إنشاء تطوير تطبيق للتوصيل الطلبات حسب الطلب لنموذج Aggregator ، ستحتاج إلى تطوير ثلاثة جوانب مختلفة من التطبيق.

 

  1. تطبيق العميل
  2. تطبيق الإدارة ” المشرف “
  3. تطبيق مندوب التوصيل

 

  • تطبيق العميل Customer App

تطبيق العميل سيتم تثبيته في جهاز العميل ويستطيع الحصول عليه من خلال متجر جوجل أو آبل للتطبيقات ، سوف يستخدمون هذا التطبيق للطلب من مزودي الخدمات في التطبيق مثل المطعم على سبيل المثال .

نظرًا لأن هذا التطبيق هو التطبيق الرئيسي ، يجب عليك التأكد من أنه تم تصميمه وبرمجته بشكل مثالي ، ويمتاز بدرجة عالية من ناحية سهولة الإستخدام فيما يعرف بـ ” تجربة المستخدم User Experience “

يجب أن تكون تجربة المستخدم سلسة وبدون أخطاء. يحتاج التطبيق إلى ميزات تجعل تجربة الطلب أفضل للمستخدم .

 

  • تطبيق المشرف

من الواضح أن تطبيق المشرف سيستخدم من قبل الموظفين المخولين لخدمة توصيل المنتجات مثل الطعام .

 هذا هو التطبيق الذي يتم استخدامه لقبول طلبات العملاء ، وإرسال الطلبات المذكورة ، والتعامل مع المدفوعات ، وتتبع الطلبات من خلال دمج تقنية تتبع نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) في الوقت الحقيقي ، ومواكبة الخدمات اللوجستية لكل ذلك.

بدلاً من إنشائه كتطبيق محمول ، يمكنك جعله برنامجًا يستند إلى الويب. نظرًا لأن هذا سيكون بمثابة دماغ العملية بأكملها ، فأنت بحاجة إلى اهتمام كبير لتطوير هذا التطبيق وتقديم الدعم الفني الكامل له .

 

ملاحظة : يمكن أن تسبب مشاكل أو أعطال في الخدمة لفقدان الأعمال والإيرادات والسمعة لخدمتك.

 

  • تطبيق مندوب التوصيل

هذا التطبيق عند الطلب هو للأشخاص الذين يقومون بالتسليم. مع هذا التطبيق ، يمكنهم معرفة ما إذا كانت هناك أي طلبات جديدة ، يمكنهم أيضًا قبول الطلب ورفضه. إلى جانب ذلك ، يمكنهم معرفة ما هو عنوان التسليم وموقعه على الخريطة ، وكيفية الوصول إلى هناك باختصار ، سيساعدهم هذا التطبيق لتسليم المنتج للمستخدم بسهولة

 

4-معرفة الميزات الرئيسية التي يحتاجها تطبيق توصيل الطلبات

من المهم أن يكون لديك ميزات رائعة منافسة في تطبيقك تساعد في الاحتفاظ بالعملاء ، لذا عندما تبحث عن كيفية إنشاء تطبيق لتوصيل الطعام مثلا أو اي خدمة ، تأكد من تخطيط ميزات تطوير تطبيقك عند الطلب.

بإمكانك التنافس على هذه الميزات التالية والقيام بتطويرها بشكل أفضل وهي :-

  • ميزة البحث عن أفضل مكان للمنتج ( مثلا أفضل مطعم ، سوبرماركت )
  • إدارة الحساب
  • تتبع الطلب
  • التواصل مع الإدارة ( الدردشة )
  • الإشعارات الفورية

5-تصميم شاشات تطبيق توصيل الطلبات  UI-UX لأفضل تجربة إستخدام

 

لتصميم تطبيق التوصيل بشكل عالي الجودة مناسبة للمستخدمين بحيث يقدم لهم أفضل تجربة إستخدام ، سنخبرك ببعض العوامل المهمة التي تحتاج إلى وضعها في الاعتبار وهي كالاتي :

أ. تحديد الفئة المستهدفة للتطبيق

قبل عملية تصميم الواجهات  تحتاج إلى تحديد عملائك أولاً. لمن ستنشئ التطبيق؟ طلاب أم عمال مثلا ؟

فقط بعد تحليل جميع البيانات ، يمكنك جعل تطبيقك أكثر تميزًا من جميع التطبيقات الأخرى الموجودة.

 

ب. تنفيذ تجربة المستخدم الصحيحة

لا يمكنك تجاهل أهمية تصميم UX الصحيح عند إنشاء تطبيق للتوصيل حيث يعد تصميم UX الجيد قوة دافعة وراء نجاح تطبيقك. تحتاج إلى التأكد من سهولة تنقل المستخدم داخل تطبيقك . كما يحتاجون أيضًا إلى العثور على المعلومات التي يحتاجون إليها بسهولة.

 

 لذلك عندما تفكر في كيفية إنشاء تطبيق للتوصيل ، فأنت بحاجة إلى معرفة أن الواجهة يجب أن تكون تفصيلية وبسيطة في نفس الوقت. حافظ على وضوحها وسلاستها مع وجود معلومات مهمة فقط على الشاشة. ولا تنس الاحتفاظ بالمعلومات بطريقة منظمة.

6-برمجة التطبيق بأحدث التقنيات الآمنة

يجب أن يتم برمجة التطبيق بأحدث التقنيات المناسبة اعتمادا على إطار برمجي فعال لضمان عمل التطبيق على كافة الأجهزة بدون مشاكل تتعلق بتوافق عمل نظام تشغيل التطبيق مع نوع الجهاز

ويجب على المطور فهم اهداف التطبيق لكي يقوم ببرمجة التطبيق بشكل صحيح مستخدما أفضل الطرق لفعل ذلك

 

حقيقة يعد العثور على مطوري التطبيقات المناسبين أمرًا مهمًا بالنسبة لك لإنجاح تطبيق التوصيل. لذلك ينصح أن تطلب المساعده من مؤسسة رقمية متخصصة في مجال تطوير التطبيقات ، وذلك لضمان تنفيذ العمل بسرعة وبشكل قانوني لكي تجنب نفسك مشاكل قانونيه تتعلق بترخيص التطبيق والتقنيات المستخدمة .

 

 


 

لمساعدتك في انشاء تطبيق توصيل طلبات تواصل معنا 

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة تطبيق جوال

 


أفضل تطبيق لإدارة المهام وإدارة المشروع باللغة العربية

توفر نظام إلكتروني باللغة العربية لإدارة المهام وإدارة المشروع يسهل عليك وعلى فريقك العمل بشكل فعال ، حيث في بعض الأحيان يكون أمام بعض المستخدمين صعوبة في إستخدام النظام باللغة الانجليزية ، وعدم توافق النظام مع متطلبات العمل من ناحية اللغة .

لذلك قمنا بتطوير نظام إدارة المهام والعمل باللغة العربيه بشكل متكامل من خلال نظام إدارة العمل وعلاقات العملاء CRM ، الأمر الذي سيزيد من إنتاجية العمل وكفائته .

 

ماهو تطبيق إدارة العمل والعملاء CRM المتكامل ؟

نظام إدارة العمل والمهام نظاما كاملا لإدارة مشروعك وفريق العمل وإسناد لهم المهام المطلوبة وإدارة عملائك أيضا، فهو مناسب لأي شركة وفريق عمل بسبب توفره على جميع المزايا لإدارة العمل وفريق العمل والعملاء في مكان واحد ومتوفر باللغة العربية

 


  للحصول على تطبيق إدارة المهام والعمل باللغة العربية

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب تطبيق ادارة المهام والعمل

 


 

ماهي أهم مميزات تطبيق إدارة العمل والمهام المتكامل؟

يتمتع نظام إدارة العمل والعملاء CRM في إدارة المهام والعمل بمزايا عديده التي تهدف لتقديم نظام فعال لزيادة إنتاجية العمل ولضمان سير العمل :

  • إنشاء المهام ومتابعتها بشكل إحترافي
  • إسناد المهام لفريق العمل كلا حسب مهمته ومسوؤليته
  • نظام تتبع المهام الذكي
  • إدارة المشاريع بشكل كامل ومتابعتها
  • إدارة العملاء ومتابعتهم بشكل كامل
  • إنشاء نماذج تسجيل إحترافية
  • إضافة الموظفين
  • حفظ وإستلام المدفوعات المالية
  • نشاء وإدارة الفواتير بشكل مرن
  • دعم فني إحترافي
  • تقويم إحترافي سهل الإستخدام
  • إنشاء مقترح عمل إحترافي
  • إنشاء عقود إتفاقيات مع عملائك
  • إنشاء تقارير إحترافية
  • إنشاء قائمة المهام المطلوبه
  • حساب خاص للعميل
  • نظام متابعة الأهداف

 

هل تطبيق إدارة العمل والمهام المتكامل مناسب لمختلف المشاريع ؟

تم تطوير تطبيق إدارة العمل والمهام المتكامل ليناسب مختلف المشاريع من خلال توفير كافة الأدوات المطلوبة اللازمة لإدارة فريق العمل والمهام وإدارة المشروع ككل .

 

هل يعمل تطبيق إدارة العمل والمهام المتكامل على كافة الأجهزة وأنظمة التشغيل ؟

تطبيق إدارة العمل والمهام المتكامل متوافق مع كافة الأجهزة وانظمة التشغيل بحيث بإمكانك إستخدامه من خلال جهاز سطح المكتب وأيضا جهاز المحمول ، حيث تم تصميمه على أن يلائم جميع احجام الشاشات وأنظمة التشغيل .

 

كيفية الحصول على تطبيق إدارة العمل والمهام المتكامل ؟

يمكنك الحصول على تطبيق إدارة العمل والمهام المتكامل من خلال إرسال لنا طلب تقديم ( اضغط هنا ) ، سيتم توفير لك نسخة تجريبية كامله للنظام للإستخدام للمعاينة قبل الحصول عليه .

 


  للحصول على تطبيق إدارة المهام والعمل باللغة العربية

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب تطبيق ادارة المهام والعمل

 


نصائح فعالة لـ إستمرار العمل من المنزل في أزمة كورونا

الكثير من الأنشطة التجارية التقليدية التي ليس لها تواجد عبر الانترنت توقفت بشكل مؤقت لحين الإنتهاء من أزمة كورونا ، لذلك أردنا من خلال هذه المقالة تسليط الضؤ على أهم النصائح الفعالة لـ إستمرار العمل عن بعد في ظل أزمة كورونا ، والتي تضمن إستمرارية تقديم الخدمات للجمهور بدون توقف .

 

 


بإمكانك التواصل معنا لمساعدتك في مشروعك

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب إستشارة تقنية

 


 

 

من أهم النصائح لإستمرار العمل في أزمة كورونا هو أن يصبح لديك متجر الكتروني ، حيث يتيح لك المتجر الإلكتروني ضمان إستمرار نشاطك التجاري لعملائك لما يحتويه من مزايا كثيره وأهمها :

  • الوصول السريع للعملاء بأقل جهد وتكلفة
  • توصيل المنتجات بشكل آمن
  • توفير طرق دفع مناسبة لعملائك
  • يعمل 24 ساعة و 7 أيام في الاسبوع دون الحاجة لتواجدك

هذه كانت بعض المزايا للحصول على متجر الكتروني يعزز تواجد نشاطك التجاري عبر الانترنت

  • إستخدم نظام خاص لإدارة العمل والعملاء عن بعد

يجب عليك إستخدام نظام خاص لإدارة العمل والعملاء بشكل يضمن خصوصية عملك وعملائك ، قمنا مؤخرا بتطوير نظام إدارة العمل والعملاء CRM بشكل متكامل بحيث تستطيع من خلاله إدارة فريق العمل والعملاء في مكان واحد ! وهذا يضمن لك إستمرار العمل في أزمة كورونا

يعد نظام إدارة علاقات العملاء CRM نظاما كاملا لإدارة عملك وفريق العمل وعملائك ، فهو مناسب لأي شركة بسبب توفره على جميع المزايا لإدارة العمل والعملاء في مكان واحد ويدعم جميع اللغات ومن ضمنها اللغة الانجليزية والعربية .

  • توفير طرق الدفع الالكترونية المناسبة لعملائك

من الواجب توفير طرق دفع الكترونية مناسبة لعملائك وذلك لضمان إستمرار العمل في أزمة كورونا ، حيث عملت المملكة على إيجاد الحلول وخلق الفرص والمبادرات التي من شأنها تسهيل الخدمات المالية دون اللجوء للأساليب التقليدية للدفع وإدارة الأموال والتصرف فيه ، وطرق الدفع الالكترونية المتوفرة هي :

– سداد: يجمع النظام بين تقديم الخدمات الخاصة بالمدفوعات والضرائب للأفراد والأعمال والقطاع الحكومي، ويمكّن الأفراد من دفع فواتير الكهرباء، والمياه، والاتصالات، والرسوم الحكومية إلكترونياً.

– سريع: يمكّن “النظام السعودي للتحويلات المالية السريعة” (سريع) المستخدم من إجراء التحويلات المالية آلياً، ويضمن وصولها إلى المستفيد فوراً؛ بغرض تقليل المخاطر المالية، والاستغناء عن حمل النقد للتحويل من بنك إلى آخر.

– مدى: يمنح أنظمة الصرف الآلي ونقاط البيع وخدمات الدفع الإلكتروني على شبكة الإنترنت كافة الخدمات التي تمكنها من أداء المهمات بشكل ميسر وبسيط.

  • اختر الطريقة المناسبة لشحن الطلبات

يتوفر في المملكة العديد من شركات شحن الطلبات وتستطيع التعاقد معهم ليتم شحن طلبات العملاء بشكل آمن ويوفر عليهم الوقت والجهد

ويجب أن ننوه هنا بأن عملية الشراء من المتجر الالكتروني يجب أن تكون سهلة وواضحه ومناسبه لجميع المستخدمين لأن هذا سيؤثر بشكل إيجابي على تجربة المستخدم وإعتمادهم للشراء من متجرك الأمر الذي سيضمن لك إستمرار العمل في أزمة كورونا .

  • تقديم خدمة عملاء مميزة

خدمة العملاء من الضروريات لإنجاح المتجر الالكتروني وإستمرار العمل في أزمة كورونا تحديدا في هذا الوقت الراهن ، حيث هذه المرحلة الحساسة تتطلب أن توفر لعملائك إهتمام وإستماع جيد من خلال خدمة عملاء مميزة ، لأن هذا يعكس أثر إيجابي على مدى مهنية ومصداقية المتجر وضمان إستمرار العمل في أزمة كورونا ، لذلك بإمكانك توفير خدمة عملاء مميزة في داخل المتجر من خلال الدردشة الفورية أو إتصال هاتفي مباشرة .

 

  • عقد إجتماعات اون لاين مع فريق العمل

إذا كان لديك فريق عمل فمن الضروري القيام بالتواصل معه عن بعد ، يتوفر في العديد من التطبيقات لعقد الإجتماعات مثل تطبيق zoom و skype ، وهذا سيعزز من إنتاجية العمل وإستمراريته والتأكد من أن الجميع يعمل بتناغم ووضوح ، فبتالي سيصبح اعضاء فريق العمل قادرين على الإنجاز والإستمرار في العمل في أزمة كورونا 


الخلاصة :

لضمان إستمرار العمل في أزمة كوورنا يجب أن يكون نشاطك التجاري له وجود عبر الانترنت من خلال موقع إلكتروني ” متجر الكتروني ” أو تطبيق جوال حسب طبيعة العمل ، ويجب أيضا أن يتم توفير كافة الخيارات لراحة العملاء من خلال توفير طرق الدفع الإلكتروني وتوصيل الطلبات بطريقة آمنة 

 

 


بإمكانك التواصل معنا لمساعدتك في مشروعك

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب إستشارة تقنية

 


 

خطوات تحويل نشاطك التجاري التقليدي إلى متجر إلكتروني في ( التحول الرقمي )

أصبح من الضروري تحويل نشاطك التجاري التقليدي إلى متجر إلكتروني أو تطبيق متجر إلكتروني يعمل على الأجهزة الذكية

نحن نرى بحكم خبرتنا في مجال إنشاء وتطوير المتاجر الالكتروني  للأنشطة التجاريه بأن هناك فوائد عديدة للتحويل الرقمي ومن أهمها هي ضمان إستمرارية العمل في شتى الظروف والتحديات التي قد تواجه أصحاب الأنشطة التجارية التقليدية مثل أزمة فيروس كورونا الذي أدت لإغلاق الكثير من الأنشطة التجارية التقليديه مثل المطاعم والمحلات التجارية لبيع الملابس  ، والتوقف عن تقديم خدماتهم مما يؤثر بشكل سلبي على العمل

 


تحتاج مساعدة في إنشاء متجر الكتروني احترافي ؟

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة إنشاء متجر الكتروني

 


 

لذلك كيف تحول نشاطك التجاري التقليدي إلى متجر إلكتروني فيما يعرف بـ ” التحول الرقمي ” ؟

 

التحول الرقمي هو التحول في طريقة العمل في الأنشطة التجارية من تقليديه إلى الكترونيه عبر الانترنت بحيث يقل العمل الرتيب و يزيد وقت التفكير بالتطوير وتحسين تجربة العملاء لذلك التحول الرقمي هو تسريع طريقة العمل اليومية بحيث يتم استغلال التكنولوجيا من خلال التقنيات  .المناسبة لعملك لخدمة عملائك بشكل أسرع

 

لتحويل نشاطك التجاري التقليدي إلى متجر الكتروني ” التحول الرقمي ” من خلال عدة خطوات وهي كالآتي :-

  • التخطيط لاستراتيجية نشاطك التجاري على الإنترنت

تتم في هذه الخطوة عمل خطة لكيفية اطلاق نشاطك التجاري عبر الانترنت ” المتجر الالكتروني ” إعتمادا على فهم الطريقة التي يتبعها عملائك المحليين والمتوقعين لتصفُّح الإنترنت من أجل التأكُّد من إحراز الأهداف التي تنشدها من جهودك على الإنترنت.

وأيضا يتم تحديد طرق الدفع المناسبة لك ولعملائك من أجل أن يصبح متجرك جاهز من ناحية البيع والشراء

  • إختيار إستضافة وإسم عنوان متجر الكتروني مناسب

يجب أن تختار إستضافة مناسبه لمتجرك الإلكتروني ، وهناك عدة معايير يجب التركيز عليها عند إختيار الإستضافة وهي

  • مساحة الإستضافة المناسبه للـ المتجر الالكتروني
  • سرعة الإستضافة
  • توفر نظام حماية من الإختراقات والبرامج الضارة
  • شهادة الأمان SSL
  • سهولة التعامل مع الاستضافة

وإختيار اسم مناسب لعنوان المتجر الالكتروني مثل ( www.example.com ) له أثر كبير في سهولة الوصول لمتجرك وأيضا في محركات البحث .

  • تحديد نظام البرمجة المناسب للـ المتجر الالكتروني

في هذه المرحلة يجب الإهتمام بها جيدا لانها ستكون مثل عملية بناء أساس المنزل والأمور التي تتعلق بتأسيسه ، إذا يتوفر العديد من الأنظمة البرمجيه المجانيه للـ المتجر الالكتروني ولكن لا تعني أنها تناسب طبيعة عملك او الأفضل لك على المدى القريب والبعيد

حيث يجب أن تحصل على نظام برمجي فعال بدون اخطاء برمجيه قد تظهر أثناء العمل مما يؤدي لتوقف المتجر الالكتروني أمام الجمهور !


تحتاج مساعدة في تحديد البرمجة المناسبه لمتجرك ؟

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة إنشاء متجر الكتروني

 


 

  • نشر الخدمات والمنتجات وإدارة المتجر الالكتروني

بعد إطلاق المتجر الالكتروني ستحتاج إلى عملية نشر الخدمات والمنتجات لعملائك ، ويجب أن تهتم بجودة المحتوى المقدم للعملاء من ناحية جودة صور المنتجات ، وأيضا وضوح النصوص المساعدة والتوضيحيه للزائر ، وأن تقوم بإدارة المتجر الالكتروني بشكل إحترافي .من خلال إدارة عملية الشراء والشحن ، قد تواجه بعض التحديات في بادئ الأمر ولكن هذا أمر طبيعي يحصل في البدايات ، ومع استمرار عمل المتجر ستتخطى هذه التحديات بكل تأكيد .

  • تعزيز وجود المتجر الالكتروني في منصات التواصل الاجتماعي

في منصات التواصل الاجتماعي يتواجد عملائك الحاليين والمحتملين أيضا ، لذلك يجب أن تكون قريب منهم من خلال إنشاء حسابات في منصات التواصل الاجتماعي ” سوشيال ميديا ” هذا الأمر سيعزز من شهرة متجرك الالكتروني والوصول السريع للعملاء ليبقو على معرفة أحدث العروض الخاصة والمنتجات التي تقدمها .


الخلاصة :

ليصبح لديك متجر الكتروني هناك عدة خطوات يجب القيام بدء بمرحلة التخطيط لإنشاء متجر الكتروني ، مرورا بعملية التصميم وبرمجة المتجر الالكتروني ، وإنتهاء لتعزيز وجود المتجر الالكتروني في منصات التواصل الإجتماعي والإهتمام بالتسويق الالكتروني له لضمان الوصول للعملاء وزيادة المبيعات فبتالي زيادة الأرباح !


تحتاج مساعدة في إنشاء متجر الكتروني احترافي ؟

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة إنشاء متجر الكتروني

 


خطوات ترخيص متجر الكتروني في السعودية 

خطوات ترخيص متجر الكتروني في السعودية 

 

إذا كنت تريد أن تمتلك متجر إلكتروني لتقديم منتجاتك وخدماتك للجمهور ، يجب عليك أن تقوم بترخيصه بشكل قانوني ، لذلك قمنا بتلخيص أهم الخطوات التي يجب ان  تتبعها لترخيص متجر الكتروني في السعودية 

  1. خطوات ترخيص متجر الكتروني في السعودية 
  2. قيد المتجر الإلكتروني في السجل التجاري
  3. البيانات الواجب الإفصاح عنها في المتجر الالكتروني

 


لمساعدتك في إنشاء متجر الكتروني احترافي  تواصل معنا

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة إنشاء متجر الكتروني

 


 إليك خطوات ترخيص متجر الكتروني في السعودي من خلال وزارة التجارة والإستثماروذلك كما يلي : 

  • الخطوة الاولى : الدخول على موقع وزارة التجارة ( اضغط هنا )
  • الخطوة الثانية : القيام بتسجيل الدخول في نظام النفاذ الوطني الموحد
  • الخطوة الثالثة : الدخول على الخدمة وإختيار الإسم التجاري
  • الخطوة الرابعة : إدخال المعلومات التجارية وتأكيدها
  • الخطوة الخامسة : دفع فاتورة موحدة تشمل رسوم السجل التجاري وعضوية الغرفة التجارية عن طريق نظام سداد
  • الخطوة السادسة : إصدار السجل التجاري ورقم العضوية في الغرفة التجارية إلكترونيا

 

⇑ أعلى

 


 قيد المتجر الإلكتروني في السجل التجاري

1- على التاجر قيد متجره الإلكتروني الرئيس في السجل التجاري خلال ( ثلاثين ) يوما من تاريخ إنشائه .

2- يكون تقديم طلب القيد على موقع الوزارة الإلكتروني متضمنا :

أ- إسم مقدم الطلب .

ب- رقم السجل التجاري .

ج- الأنشطة التي سيمارسها من خلال المتجر الإلكتروني

د- وصف المتجر الإلكتروني الرئيس وعنوان الوصول إليه .

3- إذا رغب الممارس في قيد متجره الالكتروني في السجل التجاري ليكون تاجراً ، فعليه تضمين الطلب البيانات الآتية :

أ- إسمه ، ورقم هويته .

ب- عنوان إقامته ، ورقم هاتفه ، وعنوان بريده الإلكتروني .

ج- الأنشطة التي سيمارسها من خلال المتجر الإلكتروني

د- وصف المتجر الالكتروني الرئيس الذي يزاول أنشطته منه وعنوان الوصول إليه .

4- يبلغ التاجر الإدارة المختصة بأي تغيير يطرأ على البيانات الواردة في طلب التسجيل ، خلال ( ثلاثين ) يوما من حصول التغيير ، وذلك بملء النموذج المعد لذلك على الموقع الإلكتروني للوزارة .

5- يشطب قيد المتجر الالكتروني من السجل التجاري إذا رغب التاجر في التوقف عن ممارسة نشاط التجارة الإلكتروني أو إذا توفرت إحدى حالات الشطب المنصوص عليها في نظام السجل التجاري .

⇑ أعلى

 


البيانات الواجب الإفصاح عنها في المتجر الإلكتروني 
  • الاسم والعنوان  أن يكون مسجلا في احدى جهات التوثيق مثل معروف
  • وسائل الإتصال
  • رقم السجل التجاري إن وجد
  • سياسة الخصوصية ، على ان تتضمن تدابير حماية بيانات المستهلك الشخصية ، ونطاق التعامل مع ملفات التعريف بالمستخدم – إن وجدت –
  • الإجراءات والوسائل المتبعة لتلقي شكاوي المستهلكين ومعالجتها .
  • الرقم الضريبي لموفر الخدمة – إن وجد –

ملاحظة : على موفر الخدمة أن يتيح الوصول إلى البيانات أعلاه بتوفير رابط لها في متجره الإلكتروني ، مع توضيح أي تعديل يطرأ عليها .

⇑ أعلى

 


 

لمساعدتك في إنشاء متجر الكتروني احترافي  تواصل معنا

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة إنشاء متجر الكتروني

 


مميزات الحصول على متجر الكتروني في السعودية

حققت التجارة الإلكترونية في السعودية نتائج وأرقام مذهلة، وهذا بسبب انتشار مفهوم التجارة الإلكترونية في المملكة وشيوع ثقافة الشراء عن طريق الإنترنت ومدى ثقة المستخدمين به .

لذلك أصبح المتجر الإلكتروني في السعودية ضرورة لكل نشاط تجاري في  مما يوفره من مزايا تعزز زيادة مبيعاتك ، لذلك تعرف على أهم المزايا للمتجر الالكتروني في السعودية :-

1- الوصول السريع للعملاء بأقل جهد وتكلفة

عندما يصبح لديك متجر إلكتروني في السعودية هذا يعني أنك أصبحت الان جاهز  للوصول من قبل أعداد كبيرة من العملاء المهتمين في خدماتك ومنتجاتك التي تقدمها ، وهذا الأمر من الصعب حدوثه في حالة المتجر التقليدي حيث سيكون حجم عملائك المهتمين صغير جدا مقارنة عندما يصبح لديك متجر الكتروني عبر الانترنت .

إذ من المتوقع سيصبح عدد مستخدمي الإنترنت  30 مليون نسمة بحلول العام 2022؛ مما يعني أن نسبة مستخدمي الإنترنت في المملكة سترتفع إلى 82.6% من سكانها، مقارنة بنسبة 73.2% من سكانها في العام 2017 .

لذلك هذه فرصتك الان ليصبح لديك متجر الكتروني متكامل جاهز لإستقبال عملائك

 


 

لمساعدتك في إنشاء متجر الكتروني احترافي  تواصل معنا

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة إنشاء متجر الكتروني

 


2- التوصيل للعملاء في جميع أنحاء العالم

لا يقتصر المتجر الالكتروني في السعودية على الإستهداف المحلي فقط لعملائك  ،إذا تستطيع من خلاله أن تستهدف على مستوى العالم فبتالي سيصبح لديك عملاء في جميع أنحاء العالم ، وهذه فرصة لتوسيع نشاط عملك وزيادة إنتشاره دوليا .

3- زيادة ثقة عملائك لمتجرك 

المتجر الالكتروني بتصميم جذاب وبرمجة مميزة يعكس إنطباعا إيجابيا لدى العملاء بمدى إهتمامك بالتفاصيل بمتجرك فبتالي تصبح لديهم ثقة اكبر للتعامل مع المتجر ، ولا تنسى أن تجعله متوافقا لأجهزة الجوال بمختلف انواعها واحجام شاشاتها !

4- تكاليف أقل ومبيعات أكثر !

تكاليف المتجر الإلكتروني في السعودية يقسم لثلاث أقسام رئيسية وهي :-

  • تكاليف إنشاء وإستضافة
  • تكاليف تسويق وإعلان
  • تكاليف صيانة

تعتبر التكاليف أعلاه  في المُجمل العام تكاليف قليلة الثمن حيث تستطيع الحصول على متجر إلكتروني إحترافي متكامل بتكلفة مناسبه جدا وإقتصاديه

5- توفير طرق دفع مناسبة للجميع

يوفر المتجر الالكتروني في السعودية طرق متنوعه للدفع والتي تناسب العملاء في السعودية ، فبالإمكان توفر في متجرك طرق الدفع من خلال الحوالات البنكيه أو من خلال بايبال PayPal ، بطاقة سداد ، أو الدفع عند الإستلام ! جميع الخيارات متاحة والتي تناسب رغبة العملاء المهتمين

هذا الأمر مهم جدا في عملية تعزيز زيادة المبيعات إذا تصبح عملية الشراء سهلة وسريعة ومناسبه للجميع

6- خيارات شحن مناسبة وسريعة

يتوفر في السعودية العديد من شركات الشحن التي تستطيع التعاقد معها مثل شركة زاجل ، وأرامكس ، ويو بي اس ، والكثير منها لذلك ستكون عملية شحن المنتج لعملائك أمر سهل وبسيط .

7- يعمل 24 ساعه و 7 أيام في الأسبوع !

بعكس المتجر التقليدي يعمل ضمن عدد ساعات وأيام محددة ، المتجر الالكتروني في السعودية يعمل 24 ساعة و 7 أيام في الأسبوع ، فبتالي يستطيع العميل ان يتسوق من متجرك في أي وقت يناسبه .

8- دعم تقنية البحث من خلال محرك بحث جوجل الشهير

يدعم المتجر الالكتروني في السعودية ميزة البحث المحلي من خلال جوجل ، حيث الملايين من العملاء في السعودية يستخدمو محرك بحث جوجل للوصول إلى طلبهم من منتجات وخدمات ، فلذلك ستضمن إستهداف عملاء محليين لمتجرك لزيادة المبيعات


الخلاصة :

أصبح الحصول على متجر الكتروني في السعودية ضرورة للنشاط التجاري ، وذلك بسبب تقدم التجارة الإلكترونية في السعودية وأصبح المشتري يفضل التسوق عبر الانترنت على أن يتسوق في الأسواق التقليدية ، بجانب لما يوفره المتجر الإلكتروني من مزايا عديدة وأهمها قلة التكاليف وزيادة المبيعات .


 

 

لمساعدتك في إنشاء متجر الكتروني احترافي  تواصل معنا

 تواصل مباشرة واتساب     أو     طلب خدمة إنشاء متجر الكتروني


 

هذه المقالة خاصة في مؤسسة قُمرة للحلول الرقمية والتي تعد الإستشارات التقنية قسم خاص لها  والتي تهدف لتوضيح مزايا المتجر الالكتروني في السعودية وأهميته في السوق الحالي ، إذا كنت بحاجة لمتجر إلكتروني بإمكانك التواصل معنا .